الرئيسية / مقالات / مقالات متنوعة / غزو وسائل التواصل الاجتماعي وأثرها على المجتمع

غزو وسائل التواصل الاجتماعي وأثرها على المجتمع

  (غزو وسائل التواصل الاجتماعي وأثرها على المجتمع)

Image result for ‫السوشيال ميديا والمجتمع‬‎

دعانا الإسلام ووصّانا بصلة الرّحم والتّواصل لما لهذا من أهميّة لزيادة التّرابط بين أبناء المجتمع الإسلاميّ الواحد، وتحقيق التّكافل بين الأفراد، وتعزيز الشّعور ببعضهم البعض. و في الزّمان القديم كانت مظاهر صلة الرّحم هي الزّيارات والتّواصل المباشر، ومع أهميّة هذه الطّريقة في التّواصل إلّا أنّها تكون مريحةً للأشخاص القريبين من بعضهم، بينما الأشخاص الذين يقطنون في المواقع البعيدة فإنّها تصعب عليهم ولربّما تمرّ الشّهور والسّنوات دون حدوث تواصل فيما بسبب تباعد الأماكن. ولكن مع التّكنولوجيا أصبحَ العالم اليوم أشبه بالقرية الصغيرة في ظل اختراع الهاتف الذي ربط المواقع البعيدة والأشخاص البعيدين معاً،

وسهّل ذلك التّواصل وإمكانيّة معرفة النّاس أخبار بعضهم البعض بسهولة، لكنّ هذه الطريقة في التّواصل أصبحت تدريجيّا تحلّ محلّ الزّيارات والتّواجد الشّخصيّ، ويعتبر ذلك أمراً سلبيّاً. واستمرّت سلسلة التّطوّرات التّكنولوجيّة الهائلة إلى أن وصلت إلى استخدام الإنترنت في التّواصل، فأصبحت هذه الطّريقة منتشرةً فلم يعد التّواصل عبر الصّوت فقط، وإنّما توفّرت إمكانيّة مشاهدة الصّور والفيديو ومتابعة تفاصيل الحياة بشكلها الطّبيعيّ، فيستطيع شخص في أستراليا مثلاً أن يشارك عائلته التي تقطن في الأردنّ كلّ لحظة من حياتهم بالصّوت والصّورة. وتمّ إنشاء صفحات التّواصل الاجتماعيّ مثل الفيسبوك والتّويتر والإنستجرام التي ربطت العالم ببعضه البعض، ومكّن الناس من التّواصل فيما بينهم، ومعرفة أخبار بعضهم البعض، وإنشاء العلاقات الجديدة وتوطيد العلاقات السّابقة، فهذه المواقع تستطيع تعريف النّاس ببعضهم البعض كما أنّها تذكّر الاشخاص بالمناسبات التي تكون لدى الأصدقاء. ومواقع التّواصل الاجتماعيّ تقرّب وجهات النّظر، وتعتبر وسيلةً لتبادل الأفكار والمعلومات والمعارف، وتنمية المهارات والأفكار الإبداعيّة، بالإضافة إلى التّعرّف على ثقافة الشّعوب الأخرى، ممّا يؤدّي الى تنمية المجتمعات وتطوّرها.

ورغم هذه الانجازات إلا أن هناك سلبيّات  مع مواقع التّواصل الاجتماعيّ ولكن مع كلّ هذه الامتيازات والفوائد لمواقع التّواصل الاجتماعيّ إلّا أنّها إذا استخدمت بطريقة سلبيّة وبصورة خاطئة ينعكس ذلك على مستخدمها، فلا يجب ترك الشّباب والمراهقين وحدهم على هذه المواقع لأنّها قد تسبّب الإدمان، وقد تجرفهم الى التّعرّف على جماعات منحرفة فتغويهم وتسحبهم معها، لأنّ الشّباب والشّابّات المراهقات يكونون في مرحلة اندفاع وحبّ للمغامرة مع عدم تقدير المخاطر جيّداً. كما أنّ هذه المواقع قد تؤدّي إلى انعدام الخصوصيّة في الحياة العمليّة، وتسبّب الكثير من إضاعة الوقت وهدره في تقليب الصّفحات دون فائدة، ممّا قد يشغل الشّخص عن عمله وحياته ودراسته، وقد تؤدّي إلى إصابته بالعزلة عن النّاس وتعرّضه للأمراض النّفسيّة ، وتقتل الإبداع في ذهنك

إنه مشهد شائع يوميا، الغالبية العظمى يقودون سياراتهم، بينما ينظرون دائما إلى شاشات هواتفهم الذكية للتعرف على آخر الأخبار أو المشاركة بتعليق في مواقع التواصل، وهو ما يشكل خطرا على السائق والآخرين..

أما المخاطر والثغرات الأمنية وأنماط الاعتداءات التقنية فلا ترتبط فقط بالجرائم الإلكترونية، لكن مصدرها العديد من ثغرات الأمن، فالفيروسات وسيلة هجوم شائعة لإتلاف المعطيات .

أصبح إدمان مواقع التواصل الاجتماعي أمراً متزايداً طوال الوقت، وصارت الرغبة في التنافس على الحصول على أعلى نسبة متابعين من قبل الكثيرين .كما أن التحديق المستمر في الهواتف الذكية، أدى إلى فقدان القدرة على التواصل الاجتماعي ..

لذلك فإن هذه المواقع على ما فيها من فائدة، إلا أنها تحمل في طياتها الكثير من الجوانب التي هي بحاجة لمعالجة واهتمام من الباحثين والمختصين للعمل على استخدامها وفق ضوابط الأمن وسلام للمجتمع والأفراد أثناء القيام باستخدامها .

عن الكاتبة والمدربة: عائشة البيرق

الكاتبة والمدربة: عائشة البيرق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *